الخميس، 31 أكتوبر، 2013

أعلنت عصيانك

لم أر وجهك يوماً ولن اراه
يكفي أني ما عدت احبك
ما عدت مخلصي
ولا مستجيب لدعواتي
بئس الأقوياء أنت
تقلب القلوب كما تشاء
ترسم لي بمشيئتك خطاً
صراطاً دنيوياً
غير آبه بما زرعته في نفسي
من وجع وألم وحاجة
أعلنت عصيانك
وخوض غمار الموت المرتهن
لم تعد تستطع ارضائي
بقليل نعمك
اقتلني كما تشاء
لا أهاب الموت
ولا أهاب مرارة العذاب
أوراق اعتمادي تشهد خبرتي
باداء الموت
مرتين
مرتين
ومن أقرب للقلب
بعد الوالدين؟

                 30  تشرين أول 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق