الأربعاء، 9 أكتوبر، 2013

فوح البرتقال


ومن جبلة ذاك التراب

كنت

من موجك العابث بأنسام الشطآن

وفوح برتقالك

كنت

من وقع الشباك وصيد صغار الأسماك

كنت

في مدارسك وشوارعك وحاراتك ومحلات السمانة

كنت

في قصص والدي وأحلامه ووصفه وعودته

كنت

يافا هناك وانا هنا

ويوما ما ستكون وسأكون

سأمرغ أنفي في ترابك

وأشهق دون زفير

أرضي هناك ... شاطئي هناك

دمي هناك ... ولحمي هنا
                  
                                      08 تشرين اول 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق