الجمعة، 11 أكتوبر، 2013

خيانة


خانتك الذاكرة سيدي

هي ماضٍ قتله غباءُ امرأة

هي رصيفٌ ركنت دراجتك يوماً عليه

هي وهم ارتشَفته مع جعة رخيصة

في ليالٍ صيفية جافة

مجردُ ساذجةٍ بقالب جميل

ملفوفٍ بورق الهدايا المبتذل


خانتك لهفتي وألحدت بكَ قصائدي

لم تعد ذاك الرسول المنقذ

ولا حتى شاعر بلاطي

إبحث بعيداً مني

في كل امرأة

في كل حي

في كل غربة

لن تجد عينين تلمعين

أو صمتاً يحفظ غيابَك

أو بيتاً يؤمن بك رباً له

سوى حرفي


خانتك العقارب

وقتل الشوق حنيني لغربتك
 
                                      11 تشرين أول  2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق