الجمعة، 27 سبتمبر، 2013

غيابُ مجنون


وللسكون في غيابك طقوس،

أشتهي معها الركوع،

خشوع حرفك ...

 

أنقاض أزلام قتلوا تحت حذائك،

هذا ما شهده المارة،

وتناقله الغاوون ...

 

استرح فوق كأسي قطعا،

من نصوص وبرق وريح،

أطعمني عجيناً غريباً معتوه،

أقتل معه حنظل المسافة،

وسفر بحار وشغف سماء ...

 

أطعمني من نورك ضعف الإيمان،

وابعثني أنسام خريف ضائج ...

 

أمتصوفة أنا بحبك؟

أم ضاق جسدك بي ذرعا!

 

قريرة عين الليل تسدل عشقها

لضوئك،

وخصل متمادية في جنونها،

وشوق لرسائل اعتقلتها حركة الصبية،

وضجة أصحاب وكؤوس عارية ...

                                               26أيلول 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق